هناك من الآباء من يكون صارماً في معاملة أبنائه ، وتأخذ هذه الصرامة والقسوة مظاهر مختلفة منها :
•الأمر والنهي لكل ما يقوم به الطفل من أفعال .
•معاقبة الطفل على أي خطأ حتى ولو كان بسيطاً .
•كثرة النقد واللوم الموجه للطفل .
•مقاومة رغبات الطفل وعدم إشباعها مما يسبب للطفل الكثير من الإحباطات والصراعات النفسية .
•تكون كلمة ” لا ” هي السائدة على لسان هذا النمط من الآباء إذا ما حاول الطفل الإقدام على عمل من الأعمال

– أسباب الصرامة والقسوة في معاملة الطفل :
• قد يعكس الآباء نمط التربية الذي تربوا عليه عندما كانوا صغاراً .
• قد تكون الصرامة والقسوة صادرة من الأم ، ويرجع ذلك إلى فقد الأم أمها وهي طفلة وتحملها مسئولية إخوتها ، وعندما تكبر هذه الطفلة ويصبح لها أسرة تجدها تتخذ لنفسها اتجاها في معاملة أطفالها يتسم بالقسوة والصرامة متأثرة في ذلك بما اكتسبته من خبرات مبكرة خلال فترة طفولتها .
• الأب المدمن أو السّكِّير يكون أشد قسوة في معاملة أبنائه لأنه يكون غير راضٍ عن نفسه أو لأنه يشعر بأنه فاشل ولذلك يطلب الكمال مع أبنائه .

– أثر الصرامة والقسوة في سلوك الأبناء :
المغالاة في الأدب والخضوع للسلطة والميل إلى الاستكانة والخضوع والطاعة في غير مكانها كما أن الأبن لا يقدر على التعبير عن رأيه أو إبداء الاعتراض أثناء المناقشة .
يفتقر هؤلاء الابناء إلى التلقائية ، ويعتمدون اعتماداً كلياً على غيرهم بمعنى أنهم لا يستطيعون التصرف في أمر من الأمور دون أخذ رأي الوالدين ، وليست لديهم القدرة على اتخاذ القرارات .
عدم القدرة على التمتع بالحياة ، وقضاء وقت الفراغ فأمثال هؤلاء الأبناء يفكرون في الدراسة باستمرار ولا يعطون لأنفسهم فرصة للترويح عن أنفسهم وتجديد نشاطهم .
يشعر هؤلاء الأطفال بفقدان الثقة في النفس ، والشعور بالعجز والقصور عند مواجهة المواقف ؛ ويرجع ذلك إلى أن الأبن قد تعود أن يكون تابعاً لا متبوعاً .
ضعف الثقة بالذات نتيجة الخوف من العقاب .

0 ردود

اترك رداً

Want to join the discussion?
Feel free to contribute!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *