منقول :
– إبن خالتي كان خاطب وخطيبته طنشته لانه مقدرش ع طلباتها ..
فاضطر يتجوز بنت عمه جواز تقليدي ومكنش بيحبها حتي بعد الجواز بفتره ..
بيقولي لاحظ حاجه مع عدم اهتمامي بيها هي مهتميه بكل تفاصيل يومي وعمرها ما ضايقتي وبتسمع كلامي وهي راضيه ومبتسمه وطلباتها محدوده دايماً .. فقال لنفسه اللي ذلتني وسبتني أنا لسه مشغول بيها مع أن ربنا رزقني باللي أحسن واطيب منها ..
بدا يقعد مع مراته ويفتح معاها مواضيع ويفسحها ويقرب منها بيقسم لي بالله أنه حاسس أنه بيحبها اضعاف مضاعفه من الأولي.. وسبحان الله خطبيته الأولي اتطلقت بعد ٢٠ يوم من فرحها ..

– ابو الدرداء وهو بيموت زوجته مسكت ايديه ودعت : اللهم إن أبا الدرداء خطبني فتزوجني في الدنيا .. اللهم إني اليوم اخطبه إليك فزوجني اياه في الجنه

– ﺳألوا ﺃﺣﻤﺪ بن حنبل ﻋﻦ ﻛﺜﺮﺓ ﺩﻋﺎﺋﻪ ﻟﺰﻭﺟﺘﻪ ﺑﻌﺪ ﻭﻓﺎﺗﻬﺎ ؟!
ﻓﺄﺟﺎﺏ ﺭﺣِﻢ ﺍﻟﻠﻪ ﺍﻡ ﻋﺒﺪﺍﻟﻠﻪ ﻟﻘﺪ ﻟﺒﺜﻨﺎ ﻋﺸﺮﻭﻥ ﺳﻨﺔ ﻟﻢ ﻧﺨﺘﻠﻒ ﻓﻰ ﺷﺊ ، فواحد قاله : 20 سنه ﻟﻢ ﺗﺨﺘﻠﻔﻮﺍ ومحصلتش بينكم مشكله !!
ﻓﻘﺎﻝ: ﻛﻨﺖ ﺍﺫﺍ ﻏﻀﺒﺖ أﺭﺿﺘﻨﻰ ﻭﺍﺫﺍ ﻏﻀﺒﺖ أﺭﺿﻴﺘﻬا .. ” تراضيني وقت ضيقتي وغضبي .. وانا أراضيها وقت ضيقتها وغضبها ..

– اختاروا الناس الطيبه البسيطة
اللي بتسامح بسرعه ومستعده تضحي عشانكم ..
الناس المتفهمه اللي بترضي بالموجود وتحس باللي قدامها ومش بيبصوا لغيرهم وحامدين الله ع اللي يجبوه ..
الناس اللي عايشه الواقع مش فاكره أن الزواج زي الفيس والافلام والروايات
وعارفين أن الزواج مسئوليه كبيره .. لكل زوج وزوجه
انتم سند لبعض وملكمش الا بعض ….
فبلاش تهدوا ف بعض
بلاش تكبروا الأمور
وبلاش الإهمال ف التفاصيل الصغيرة لأنها بتفرق
ودوروا ع الإيجابيات عشان النفوس تصفي وتهدي ..

0 ردود

اترك رداً

Want to join the discussion?
Feel free to contribute!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *