يتأثر تكوين الأبناء النفسي والاجتماعي ومن ثم شخصيتهم بنمط تربية الوالدين وخاصة في السنوات الأولى فبعض الاباء يحنو أكثر من اللازم وهناك من يقسو أكثر من اللازم ، وهناك من يعطي وهناك من يمنع ويحرم …إلخ ، وترجع هذه الاختلافات لعدة أسباب منها :
المستوى التعليمي للوالدين المستوى الاقتصادي والاجتماعي لهما ،النمط التربوي الذي ورثوه عن آبائهم وهذه نماذج من الأنماط الوالدية .

أولاً : نمط الإهمال أو النبذ Neglect:

يتبع بعض الآباء مع أطفالهم أنماطاً مختلفة من السلوك تدفعهم إلى الشعور بأنهم غير مرغوب فيهم مثل : نبذهم وإهمالهم وتركهم دون رعاية أو تشجيع أو إثابة السلوك المرغوب فيه وعقاب السلوك المرغوب عنه ، وكلما تكرر هذا السلوك وخاصة في المراحل الأولى من حياة الطفل أثَّر ذلك تأثيراً بالغاً في تكوينه النفسي ؛ وذلك لأن الطفل في هذه المرحلة من مراحل نموه يعتمد اعتماداً كلياً على والديه . ومن الأسباب التي تدعو الطفل إلى الشعور بالإهمال أو النبذ :
• إهمال الأطفال وعدم السهر على راحتهم ، وعدم تلبية احتياجاتهم من المأكل والملبس .
• التهديد بالعقاب بالإهمال أو النبذ بهدف تعويد الطفل على النظام والطاعة
• التهديد بعدم حمايتهم وعدم الاهتمام بشؤونهم .
• التهديد بالطرد من المنزل أو الحرمان من فسحة أو غيره
• تعمد إذلال الطفل ويأخذ عدة صور منها ؛ النقد والسخرية وتوجيه اللوم له عل اتفه الأشياء ، ومقارنته بغيره ، ووصمة بأسماء وألقاب تهكمية ، وتوجيه المدح لأصدقائه في وجوده .

– أثر هذا النمط في سلوك الأبناء
يؤدي نمط النبذ والإهمال في معاملة الأبناء إلى :
– الأبن الذي يشعر بالنبذ والإهمال يلجأ إلى أنماط غير سوية في جذب انتباه الآخرين له كسرقة شيء ، أو الصراخ ، أو الاعتداء على أخوته أورفاقه ، أو كثرة الشكوى ، وهو يقوم بهذه الأنماط من السلوك ليس لجذب الانتباه فقط ولكن بغرض الانتقام من أبويه .
– قد يعرض الأبن نفسه أو غيره للجروح والصدمات بهدف لفت نظر الآخرين إليه .
– يقوم هؤلاء الأبناء بسلوك يدل على حقدهم على المجتمع وتحديهم للسلطة مثل ؛ عدم الانصياع للأوامر ، والخروج على النظم ، وإتلاف ممتلكات الغير ، وإهدار وسوء استخدام الأشياء

0 ردود

اترك رداً

Want to join the discussion?
Feel free to contribute!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *