2-  اضطرابات التواصل

.1-  اضطراب اللغة 

Language Disorder (F80.9)

A-   ،ً الصعوبات الثابتة في اكتساب واستخدام اللغة عبر الطرق المختلفة (المنطوقة والمكتوبة ولغة الإشارة مثلا أو غيرها) وذلك بسبب عجز الاستيعاب أو الإنتاج والتي تشمل ما يلي:

1-   قلة المفردات (المعرفة بالكلمات واستخدامها).

2-    التحدد في بناء الجملة (القدرة على وضع الكلمات ونهايات الكلمات معا ً لتشكيل الجمل استنادا ً إلى قواعد اللغة والصرف).

3-   ضعف التخاطب (القدرة على استخدام المفردات والجمل المترابطة لشرح أو وصف موضوع ما أو سلسلة من الأحداث أو إجراء  محادثة).

B-   القدرات اللغوية أدنى إلى حد كبير وكميا  أقل من تلك المتوقعة بالنسبة للعمر مما يؤدي لتحدد وظيفي في التواصل الفعال  ، والمشاركة الاجتماعية ، والإنجازات الأكاديمية ، أو الأداء المهني  بشكل فردي أو في أي ٍ مجموعة .

 C-  ظهور الأعراض في فترة النمو المبكر

D –  الصعوبات لا تعزى  ضعف سمعي أو حسي آخر أو مشكلة حركية ، أو حالة طبية أو عصبية أخرى ولا تفسر بشكل  أفضل بإعاقة ذهنية (اضطراب النمو الذهني) أو تأخر النمو الشامل

2- اضطراب صوت الكلام 

Speech Sound Disorder (F80.0)

 A-  صعوبة ثابتة في إنتاج صوت الكلام الذي يتداخل مع الكلام الواضح أو يمنع التوصيل اللفظي للرسائل

B – الاضطراب يسبب قيودا للتواصل الفعال والتي تتداخل مع المشاركة الاجتماعية ً والتحصيل الدراسي أو الأداء المهني بشكل فردي أو في أي مجموعة

                C- –  ظهور الأعراض في فترة النمو المبكر

D-   ُ المصاعب لا تعزى إلى ظروف خلقية أو مكتسبة، مثل الشلل الدماغي، والحنك المشقوق، والصمم أو فقدان السمع، إصابات الدماغ الرضية، أو حالات طبية أو عصبية أخرى

3- . البدء الطفلي لاضطراب الطلاقة (التأتأة)

Childhood-Onset Fluency Disorder (Stuttering) (F80.81)

A –  اضطرابات في السلاسة الطبيعية وتوقيت الكلام مما يعتبر غير مناسب لعمر الفرد والمهارات اللغوية، وتستمر مع الزمن، وتتميز بالحدوث المتكرر والملاحظ لواحد (أو أكثر) مما يلي:

  • التكرار الصوتي واللفظي

2-   تمديد الصوت للحروف الساكنة وكذلك أحرف العلة

3-   تكسر الكلمات (على سبيل المثال، توقفات ضمن الكلمة)

4-   إحصارات مسموعة أو صامتة (وقفات في سياق الحديث مملوءة أو فارغة)

5-   الإطناب (استعمال بدائل الكلمات لتجنب الكلمات الإشكالية).

6-   تنتج الكلمات مع زيادة التوتر الجسدي

7-   التكرار الأحادي لكلمة كاملة

B –  يسبب الاضطراب القلق حول التحدث أو يؤدي إلى قيود على التواصل الفعال، والمشاركة الاجتماعية، أوالأداء الأكاديمي أو المهني بشكل  فردي أو في أي مجموعة

C –  بدء الأعراض يكون في فترة النمو المبكر. (ملاحظة: يتم تشخيص الحالات المتأخرة الحدوث تحت الرمز F98.5 وهو البدء عند البلوغ لاضطراب الطلاقة (التأتأة)).

D –  الاضطراب لا يُنسب إلى عجز حركي حسي كلامي، ولا يُنسب إلى سوء الانسياب المرتبط بأذية عصبية (مثل السكتة الدماغية والرضوض ، والأورام ) أو حالة طبية أخرى ولا يفسر بشكل أفضل باضطراب عقلي آخر.

4- اضطراب التواصل الاجتماعي (العملي )

Social (Pragmatic) Communication Disorder (F80.89)

A  – :   صعوبات ثابتة عند الاستخدام الاجتماعي للتواصل اللفظي وغير اللفظي كما يلي :

1-   العجز عن استعمال التواصل لأغراض اجتماعيه، مثل التحية ومشاركة المعلومات، بطريقة مناسبة للسياق الاجتماعي.

2-   ضعف القدرة على تغيير التواصل ليتناسب مع السياق أو مع احتياجات المستمع، مثل التحدث  بشكل مختلف في غرف الصف عنه في الملعب والحديث بشكل مختلف إلى طفل عن التحدث إلى الشخص البالغ، وتجنب استخدام لغة رسمية للغاية.

3-   الصعوبات في تتبع قواعد المحادثة وإخبار القصص، مثل التناوب عند المحادثة، وإعادة الصياغة عند إساءة الفهم، ومعرفة كيفية استخدام الإشارات اللفظية وغير اللفظية لتنظيم التفاعل

4-    الصعوبة في فهم ما لم ينص عليه صراحة (كالوصول للاستدلالات مثلا ً ) والمعاني المجازية أو ً

 الغامضة للغة (على سبيل المثال: التعابير، والنكتة، الاستعارات، المعاني المتعددة التي تعتمد على سياق الحديث للتفسير)

B-  يؤدي العجز إلى فرض قيود وظيفية في التواصل الفعال، والمشاركة الاجتماعية، والعلاقات الاجتماعية،  والتحصيل الدراسي والأداء المهني كلاً على حدة أو مجتمعة ً

C-  تظهر الأعراض في فترة مبكرة من النمو (ولكن قد لا يتوضح العجز حتى تتجاوز متطلبات التواصل الاجتماعي القدرات المحدودة).

D-   لا تعزى الأعراض إلى حالة طبيىة أو عصبية أخرى  وليس إلى الانخفاض في قدرة تركيب الكلام أو القواعد ولا تُفسر بشكل أفضل بحصول اضطراب  طيف التوحد  أو الإعاقة الذهنية  (اضطراب النمو الذهني ) أو تأخر النمو الشامل  أو اضطراب عقلي آخر

5- اضطراب التواصل غير المحدد

Unspecified Communication Disorder (F80.9)

ينطبق هذا التصنيف على الحالات ذات الأعراض المميزة لاضطراب التواصل مما يؤدي إلى إحباط سريري واضح أو نقص في المجالات الاجتماعية والمهنية ِ ولكن لا تستوف  المعايير الكاملة لاضطراب التواصل أو أي  من اضطرابات النمو العصبـي. يتم استخدام اضطراب التواصل غير المحدد في الحالات التي يختار فيها الطبيب، ألا يحدد سبب عدم استيفاء المعايير لاضطراب التواصل أو لأحد اضطرابات النمو العصبـي المحددة

0 ردود

اترك رداً

Want to join the discussion?
Feel free to contribute!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *