مشاكل تواجه المعالج بالنسبة للمتلعثم

السلبية :

وأقصد بها سلبية المريض في أداء التدريبات والمهام والمطلوبة منه ، واعتماده فقط على الدقائق التي يقضيها مع الطبيب أثناء جلسة التخاطب ، لذا فيجب أن يقتنع هذا المريض أن دور الطبيب لا يمثل إلا جزء صغير جدا ً من العلاج ، أما الدور الأكبر فيقع على عاتق المريض نفسه ، ولن يكون هناك علاج لمشكلته ما لم تتوافر لديه الدوافع القوية للعمل بنفسه على حل مشكلته.
الروتينية :

وأقصد بها روتينية الجلسات ، فما يقوله الطبيب في الجلسة الأولى يقوله في الثانية ويقوله في الثالثة وهكذا ….. ، فيشعر المريض بعدم وجود جديد ويتوقف تحسنه عند درجة معينة – هذا إن حدث تحسن أصلا ً – لذا فعلى الطبيب أن يعمل ببرنامج معين خلال فترة زمنية معينة يشعر فيها المريض بأنه في كل جلسة يخطو خطوة جديدة للأمام في طريق التخلص من التلعثم .

الاستخفاف :

وفيها ينظر المريض للطبيب على أنه لا يفهم شيئا ً ، وأن خبرته في علاج التلعثم قليلة ، ولذلك يساير المريض الطبيب – يخده على أد عقله كما يقولون – ولكنه لا ينفذ أيا ً مما يطلبه منه الطبيب ، ويستمر العلاج شهورا ً وربما سنين بدون نتيجة واضحة .

لذا فعلى الطبيب أن يقنع المريض ولو بالتمثيل عليه أن خبرته في علاج التلعثم كبيرة جدا ً ، وذلك عن طريق بعض الوسائل المساعدة كتسجيلات صوتية للأشخاص الذين تم علاجهم في العيادة ، و استخدام المسجل لتسجيل الجلسات وتقييمها ، واستخدام بعض برامج الكمبيوتر .

الارتباط :

وفيها يعيش المريض المراهق ( 12 – 18 سنه ) قصة حب واهية مع الطبيب وخاصة إن كان من جنس مختلف عنه ، ويرتبط المريض بالطبيب ارتباطا ً شديدا ً يجعل المريض لا يتخيل أنه يمكن في يوم من الأيام أن يبتدع عن الطبيب ، ولذلك يرفض عقله اللاواعي أي شيء يبعده عن الطبيب ، فيرفض الشفاء لأنه سيؤدي إلى انقطاعه عن جلسات التخاطب ، ولذلك لا يحدث أي تحسن ، وسبب هذا الارتباط أصلا ً أن المتلعثم ليس له أي أصدقاء يتحدث معهم ويبوح لهم بأسراره بكل حرية ولكنه مع الطبيب وجد الشخص الذي يتحدث معه ويبوح له بما يدور بداخله دون خوف من سخريته منه.

وللوقاية من هذه المشكلة يجب تشجيع المريض ومن أول يوم على تكوين صداقات جديدة وعلاقات عديدة بالناس دون خوف من التلعثم ، ويجب أن يقنع الطبيب المريض من أول يوم أنه أصبح هو والطبيب صديقان ولن ينهي الشفاء هذه الصداقة ولكنها سوف تستمر بعد ذلك.

 

 

 

0 ردود

اترك رداً

Want to join the discussion?
Feel free to contribute!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *