احنا في ورطة يعلم بيها ربنا
والموضوع أن من سنتين جارتي دلتني على مدرس ثانوي مشهور وبالواسطة وبعد إلحاح قبل أن يضم أبنتي في أحدي مجموعاته
وتفوقت بنتي في هذه السنة في مادته فقط ولكن لم توفق في هذا العام وأخذنا قرار في الأسرة
وبرغبتها أن نغير كل المدرسين
ولكن من رمضان الماضي وبنتي تصرفاتها غير عادية واكتشفت أنها بتبذل مجهود ضخم مع بنات وولاد لكي تضمهم لمجموعات هذا المدرس فاستغربنا وقلت لها : هل غيرت رأيك ؟ فقالت لا وبعد دقائق أغمي عليها فقلقت و مكنتش بنام الليل
وبدأت أشك وتفرغت شهرا كاملا مع أحد المخلصات لموضوع بنتي
وبقدر الله أكتشفت صديقتي أن هذا المدرس يقيم علاقات مع البنات وأستطاع أن يغوي بعض البنات ويصورهن عاريات ويبتزهن في أمور كثيرة أقلها جلب زملائهم لمجموعاته الخصوصية ( باهظة الثمن ) وأكتشفنا أن صديقة بنتي ( طفلة 16 سنة ) تزوجها عرفي طبعا دون علم أهلها أو أي أحد
هو الآن معه صور كثيرمن البنات وبنتي تعاني من أزمة شديدة ومريضة وليس لديها رغبة في التعليم ولا في أي شيء
بالله عليك دلني ماذا نفعل ….؟
ملحوظة ( نحن أسرة ملتزمة ومعروفة )

الأخت الكريمة
أعانكم الله وفك كربكم…..
فمن عموم البلوى أنتشار الغدر والخيانة والخسة وإنحطاط الخلق
ولا حول ولا قوة إلا بالله
أول تعاملنا مع أي مشكلة هو اللجوء الى الله والدعاء وتصحيح المسار
فيقيننا وثقتنا بالله وبعفوه وستره وكرمه نجتاز هذه المرحلة فكل شيء له حل بإذن الله
وأنصح بالآتي:
بالنسبة لبنتك :
الاجتهاد في توفير الدعم النفسي والاجتماعي
التعامل معها بحنو و حميمية ( بالقبلات والأحضان والربت على كتفها )
تجنبي نظرات اللوم وابدليها بنظرات التشجيع والمرح
تغيير مناخ وجو للاسرة كلها
صارحيها –في جو من الود
– بأن ماحدث سببه عدم الانتباه لبدايات الانحراف في سلوك المدرس والبنات
– وسببه الاساسي الاستهانة بالشرع والقيم
وخيانة البنات لثقة أهلهن بهن
مع الاهتمام بالأطعمة المحفزة لهرمونات الإسعاد كالشوكولاته والموز والملوخية وعشبة المرمية والتمر وكثرة الماء النقي
لا بد من إجراء فحوص طبية ونفسية (ثم تابعينا )
بالنسبة للطفلة التي تزوجت المدرس عرفياً:
لا بد من مراجعة أمر الطفلة التي تزوجها عرفي وأخبار أهلها
بالنسبة للمدرس (المجرم )
تقديم بلاغ الى الجهات المختصة
الإتصال بجميع أولياء الأمور وتحذيرهم

0 ردود

اترك رداً

Want to join the discussion?
Feel free to contribute!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *