أبني عنده 19 سنة كان متعود يغيب في الحمام وكده وطبعا كان بيتصرف مع نفسه وكنت بطنش وبقول ربنا يكون في عون الشباب من اللي بيشفوه وكمان احنا ساكنين في منطقة يعلم بيها ربنا بس الموضوع زاد قوي وبقى أعصابه بتتهز وطريقةكلامه اتغيرت وأنا حاسه أن العادة المهببة حتموته

الأخت الكريمة
أعانكم الله وحفظكم ولعلك تقصدين العادة السرية ( الإستمناء )
ولكن ما ذكرتيه من أعراض قد تكون أعراض إدمان مواد مخدره
لذا نحتاج تفصيل وأنصح بإجراء تحليل إدمان وأنصح بتوجيه الإبن للتعامل المباشر مع المعالج
وعلى أي حال فبخصوص الإستمناء :أنصح بـ :
بالتعامل مع المسببات والمؤثرات وهي باختصار:

طبيعة تكوين بنية الابناء
نوعية وكمية الأطعمة والمشروبات
عادات سلبية في النوم والإستحمام والحديث والقصص والإحتكاك
عدم غض البصر ومشاهدة المناظر المثيرة (في الواقع والمواقع والقنوات )
الفراغ القاتل والرفقة السيئة وهجر العبادات و وهجر المسجد

والعلاج متوقف على :
ما تقوم به الاسرة وخاصة الام من تحسين الظروف المحيطة (وخاصة المناخ الاسري والحميمية )
وتوفير ما يمكن من حماية للإبن :
من خلال نظام وروتين الأسرة في الطعام والشراب
والتعامل مع الإعلام
والإحتكاك والصحبة والقدوة الحسنة وخاصة في العبادات
وما لدي الأبن من عزيمة ورغبة وقناعة في الإقلاع عن هذه العادة
وما يقوم به الأبن من ممارسة رياضة وأنشطة ذهنية وبدنية وصحبة طيبة
ومحافظة على أداء العبادات في المسجد
وقبل كل ما سبق :
المحافظة على الواجبات والسنن وخاصة :
غض البصر – الصلاة – الدعاء- ممارسة رياضة وأعمال شاقة – الحرص على – الوضوء قبل النوم – الإنشغال بأمور الإسلام والمسلمين

0 ردود

اترك رداً

Want to join the discussion?
Feel free to contribute!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *