صعوبات التعلم عند الاطفال في الغالب لا تكون ناتجة عن مشكلة عصبية واحدة،بل أن معظم صعوبات التعلم لا تبدأ في منطقة محددة من الدماغ، ولكن في مناطق مختلفة من الدماغ.
وهي نتيجة اضطرابات بسيطة في بنية الدماغ ووظائفه التي قد تبدأ قبل الولادة،ويوجد عدة احتمالات أخرى كما يلي:
الاستعداد الوراثي.
إدمان الأم التدخين أو المخدرات، أو الكحول خلال الحمل أو قبله
انخفاض الوزن عند الولادة.
الولادة المبكرة.
السموم البيئية مثل التسمم بالرصاص.
الصدمات الحادة في الرأس.
التهاب الجهاز العصبي المركزي
تشخيص صعوبات التعلم عند الاطفال :
قد يكون من الصعب تشخيص صعوبات التعلم، و ذلك لكثرة أعراضها و تباينها من طفل لآخر،
وتكون الشكوى الأساسية لدى الأم في كثير من الأحيان “إبني لا يعمل الواجبات المدرسية ولا يرغب في الذهاب إلى المدرسة”.
لذا يجب على المتخصص تحديد المشكلة لدى الطفل، ثم توجيهه إلى المختص سواء طبيب نفسي أو طبيب تخاطب، والذي سيقوم بدوره بعمل بعض الاختبارات لتأكيد أو نفي التشخيص.

0 ردود

اترك رداً

Want to join the discussion?
Feel free to contribute!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *