إن التربية بمثابة عملية تنمية متكاملة ودينامية، تستهدف مجموع إمكانيات الفرد الوجدانية والأخلاقية والعقلية والروحية والجسدية أو نشاط مقصود يهدف إلى تسهيل نمو الشخص الإنساني وإدماجه في الحياة والمجتمع..

وعليه، فإن العملية التربوية يحكمها معطيان: الفرد من جهة، والقيم الاجتماعية والثقافية والأخلاقية التي على المربي إيصالها لهذا الفرد، من جهة أخرى.

  • وتتم عملية التربية أو التنمية المستمرة والتعهد للفطرة الإنسانية في جوانبها الستة:
  • الجانب الروحي (الإيماني)
  • الجانب العقلي ( المعرفي )
  • الجانب الانفعالي (الوجداني )
  • الجانب الطبيعي (البيولوجي )
  • الجانب المهاري (السلوكي )
  • الجانب القيمي (الأخلاقي )

وذلك من خلال أساليب ووسائل وإجراءات ومناخ طبيعي.

 

0 ردود

اترك رداً

Want to join the discussion?
Feel free to contribute!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *