لكي يمر قطار العقد في سلام ويصل الي محطته في فرحه ويسر فلا بد من اتباع بعض الخطوات بل والإلتزام بها:-

1- التوازن … التوازن والوسطية في كل شئ وفي أي شئ .. بالنسبة للشباب والفتاة وأسرتيهما وأقاربهما فكيف يكون هذا التوازن:


– عدم المبالغة في زينه العروسة أثناء فترة العقد بداية من يوم الإحتفال وإنتهاءً بيوم الزفاف .. وأقصد بالزينة الملبس والمساحيق والعطور


– عدم المبالغة في العاطفة سواء من ناحية الشاب او الفتاة .. ولا أقصد العاطفة كمعني ولكن كتعبير عنها …. لأننا لو أطلقنا العنان لها ستكون العواقب وخيمة
– لا نغلق الباب علي انفسنا فنحن ما زلنا في حكم المخطوبين وفي حكم المتزوجين لا الي هؤلاء ننتمي ولا إلي هؤلاء .. فالمطلوب التوازن ؟؟


– عدم الموافقة بالتواجد المستمر للفتاة في بيت أهل الفتي .. فكل شئ زانه التوسط .. سيستمر ويدوم


– وكلمة في أذن الفتي والفتاة… العروسة والعريس الحياء زينة الشباب حافظوا علي مشاعر من في البيت .. ولا تتعجلوا .. لاتقطفوا الثمار قبل نضوجها لكي تجدوا لها طعم بعد ذلك .. لا تسرقوا لحظات السعادة بطريقة تخدش حيائكم وحياء من حولكم .. فصدقوني من استعجل الشئ قبل أوانه عوقب بحرمانه..


– الدعاء بأن يهذب الله جميع الأطراف الي سواء السبيل .. وأن يديم عليكم السعادة في طاعة الله .. ولا بد أن يعلم الجميع أن الرباط القلبي من عند الله .. “لو انفقت ما في الأرض جميعا ما ألفت بين قلوبهم ولكن الله ألف بينهم” فهذه دعوة لأرتفاع الإيمانيات … والقرب من الله وأكثر وأكثر .. والدعاء بأن يجمع الله بينكم في أقرب وقت تحت سقف واحد وفي عش جميل كله حريه ملك لكما .. فوداعا للخجل ووداعا للخوف ووداعا لأضطراب الأعصاب فهذا حقه وهذا حقها .. وبارك الله لكما .. ولكن قليل من الصبر .. كثير من الدعاء .. والكثير الكثير الكثير من الإستغفار
– “فمن يتق الله يجعل له مخرجا ويرزقه من حيث لا يحتسب”

0 ردود

اترك رداً

Want to join the discussion?
Feel free to contribute!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *